جارية حبشية تُثير الجدل داخل مكتب وزير الخارجية المصري أثناء الحديث عن سد النهضة.. وخبير يكشف سبب وجود رأس نفرتيتي - الوسط

جارية حبشية تُثير الجدل داخل مكتب وزير الخارجية المصري أثناء الحديث عن سد النهضة.. وخبير يكشف سبب وجود رأس نفرتيتي

محتويات

    أثار ظهور رأس تمثال فرعوني للملكة “نفرتيتي” وتمثال جارية حبشية، جدلًا كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي خلال حديث وزير الخارجية المصري سامح شكري عن سد النهضة. وظهر في ديكور مكتب رئيس الوزراء المصري، رأس الملكة الفرعونية “نفرتيتي”، بالإضافة إلى وقوف جارية “حبشية” بجانب علم مصر.

    حاكمة النيل وجوهرته

    ووفقا لـ”المصري اليوم” فقد أوضح خبير أثري، أن الملكة نفرتيتي لقبت بأنها حاكمة النيل وجوهرته وابنة الآلهة”، مشيرًا إلى أن اسمها يعني “الجميلة أتت”، وكانت الملكة والزوجة الرئيسية للفرعون أمنحتب الرابع، الذي حكم مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد. وأضافت الصحيفة أن “التمثال يرمز أيضاً إلى عظمة الحضارة المصرية، حق مصر في النيل، المصري القديم في الاعتراف الانكاري، كان يقول أنا لم ألوث النهر، النهر كان شيء مهم وعظيم بالنسبة للمصريين”.

    المزيد عبر : آخر الأخبار

    جارية حبشية تُثير الجدل داخل مكتب وزير الخارجية المصري أثناء الحديث عن سد النهضة.. وخبير يكشف سبب وجود رأس نفرتيتي


    الزوار شاهدو أيضًا