جدال بين الشيخ والشعلان حول مباراة الهلال والنصر.. والأخير يرد أنا لكَ ناصح يامحمَّد.. أزلْ تغريدتك - الوسط

جدال بين الشيخ والشعلان حول مباراة الهلال والنصر.. والأخير يرد أنا لكَ ناصح يامحمَّد.. أزلْ تغريدتك

محتويات

    أطلق الإعلامي الرياضي محمد الشيخ وصفاً عن لقاء فريقي النصر والهلال بـ “ديربي الكورونا”، وذلك بعد عودة النشاط الرياضي بعد توقف بسبب جائحة كورونا .

    يا بخت الفايز فيها

    وكتب الشيخ عبر حسابه الرسمي على تويتر: ” مواجهة الهلال والنصر المرتقبة ستكون واحدة من الأحداث التي ستحتفظ بها ذاكرة الكرة السعودية بقوة، فهي تأتي في ظرف لم يسبق أن مرّ عليها، فضلاً عن أنها ستكون بوابة لتحديد مصير الدوري، وقد يؤرخ لها بتسميتها ديربي الكورونا وهو ما سيجعلها محفورة في الذاكرة، و يا بخت الفايز فيها”.
    من جانبه رد الشعلان قائلاً” الله يخلف ، أجل تنعت المُباراة بـ( ديربي الكورونا ) ، لاحول ولا قوَّة إلاَّ بالله ، الكُل يُريد الخلاص من هذا المرض ” كورونا “، وهذا يُريد وضع التسمية على مُباراة رائعة بين فريقين، فاللاعبون والجهاز الفني والإداري يُجاهدون أنفسهم للإبتعاد عن هذا المرض .

    رياضة الكورونا

    ليرد الشيخ ” يا حبيبي، التاريخ وفق المناسبات ذات الأثر الكبير على العالم عادة درج على استخدمها في كل المجالات ، فترى مثلاً : اقتصاد الكورونا ،سياحة الكورونا ، دبلوماسية الكورونا ،رياضة الكورونا ، زواج الكورونا ، درس صحفي مجاني”.
    ويرد الشعلان على الشيخ بقوله ” هي تأليفات، ولوكانت صحيحة ينبغي أنْ لاتزج باسم (مرض) مع رياضة هي للصحة وتقوية البدن”.

    أزلْ تغريدتك

    وتابع ” أيها المُتحدث السَّابق للاتحاد، خُـذْ هاتين ، التأريخ (وضعتها بالهمزة) وهو مصطلح معناه تسجيل وتوثيق الأحداث عبر الزمان بواسطة مؤرخ مُتخصص، لذا وضعه هنا خطأ ، واستخدمها : استخدامها “.

    وعلق الشيخ : ” بالفعل.. الله يخلف” !

    ويعاود الشعلان الرد قائلاً: ” طرد بعض الأشخاص يكون لنا أحياناً نعمة، وبالفعل كان نعمة، ولكن المُصيبة والمُفاجأة إذا كان المطرود غير عاقل وأصبحت تصرفاته تتخبطُ به وكأنَّهُ هواء خرجَ من ( تسريب ).
    واختتم ” أنا لكَ ناصح يامحمَّد .. أزلْ تغريدتك ، مع السلامة”.

    المزيد عبر : آخر الأخبار

    جدال بين الشيخ والشعلان حول مباراة الهلال والنصر.. والأخير يرد أنا لكَ ناصح يامحمَّد.. أزلْ تغريدتك


    الزوار شاهدو أيضًا