فيضان النيل على مرمى حجر من آثار السودان - الوسط

فيضان النيل على مرمى حجر من آثار السودان

محتويات

    حذر خبراء الآثار، اليوم (الثلاثاء) من أن الارتفاع المحتمل لمنسوب مياه نهر النيل إلى مستوى قياسي، بات يهدد منطقة البجراوية الأثرية السودانية، التي كانت فيما مضى عاصمة للمملكة المروية. وبيّن مدير الوحدة الأثرية الفرنسية في السودان مارك مايو، أن منطقة البجراوية الأثرية التي كانت فيما مضى عاصمة للمملكة المروية، مهددة بالفيضان بسبب ارتفاع منسوب مياه نهر النيل إلى مستوى قياسي، وفقاً لـ”فرانس 24″. وأضاف عالم الآثار الفرنسي أن مفتشي الآثار السودانية قد شيدوا سدودًا في المكان بواسطة أكياس معبأة بالرمال، واستخدموا المضخات لسحب المياه، ومنعها من إتلاف هذه التحفة الأثرية.

    وأوضح “مارك” أنه لم يسبق أبدًا للفيضانات أن بلغت مدينة البجراوية الملكية التي تبعد 500 متر عن مجرى نهر النيل، وتقع على بعد 200 كيلومتر إلى الشمال من الخرطوم. ولفت إلى أن الوضع حاليًّا تحت السيطرة، لكنه حذر في نفس الوقت من أنه إذا استمر ارتفاع منسوب النيل، فقد لا تعود الإجراءات المتخذة كافية. وتضم منطقة البجراوية الأثرية المقبرة حيث أهرامات مروي الشهيرة والمدينة الملكية لهذه الإمبراطورية المركزية، التي حكمت من سنة 350 قبل الميلاد إلى سنة 350 ميلادية، وكانت أراضيها تمتد في وادي النيل لمسافة 1500 كيلومتر، من جنوب الخرطوم وصولاً إلى الحدود المصرية.

    المزيد عبر : آخر الأخبار

    فيضان النيل على مرمى حجر من آثار السودان


    الزوار شاهدو أيضًا