في يومه العالمي إطلالة على جهود المملكة في محو الأمية - الوسط

في يومه العالمي إطلالة على جهود المملكة في محو الأمية

محتويات

    في عام 1374هـ، انطلقت مسيرة تعليم الكبار في المملكة، وعقب هذا التاريخ بأقل من 20 عامًا، أقرت مشروع نظام محو الأمية بالتحديد عام 1392هـ، واستحدثت الإدارة العامة لتعليم الكبار عام 1431هـ، ثم أعادت تسميتها عام 1439هـ، لتصبح “الإدارة العامة للتعليم المستمر”. توسعت الرؤية بعد ذلك، لتشمل مفهوم التعليم المستمر، تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، ولما كان اليوم موافقًا لليوم العالمي لمحو الأمية، فسنتعرف في هذا التقرير على بعض من جهود المملكة في هذا المجال.

    ما قبل الألفية

    أطلق الملك المؤسس عبد العزيز، مشروعه في مكافحة الأمية، فاهتمت المملكة بدعوة الأميين للالتحاق ببرامج تعليم الكبار ومحو الأمية ضمن مشاريع عِدة.

    2015

    في عام 2015، انخفضت الأمية بنسبة 6.44%، عن عام 2014، وأطلقت “التعليم” وسمًا عبر تويتر: “علمتك فعلمها”، والذي جاء كدعوة لتعليم الكبار

    2019

    وفقًا لخبراء تربويين، انخفضت نسبة القرائية في المملكة إلى 5.6 % نتيجة استخدام أساليب مختلفة في التعليم، وإتاحة فرص التعلم بالمدارس الليلية ابتداءً ببرنامج محو الأمية والمرحلة الابتدائية التي تتكون من ثلاث مراحل والمرحلة المتوسطة والثانوية. وعملت المملكة على تمكين الأفراد في الفئة العمرية من (15- 16) سنة ممّن يحملون مؤهلاً ثانوياً فما دون من فرص التعلم والتدريب المتنوعة، خلال (مراكز الأحياء المتعلمة) وجعلت التسجيل بها مفتوحاً للجميع. وأطلقت الوزارة عدة مبادرات بينها “التوسع في تعليم الكبار ومحو الأمية”، وتستهدف الكبار من الجنسين ممّن يحملون مؤهلات تعليمية متدنية.

    2020

    في ظل جائحة كورونا (كوفيد-19)، تشارك المملكة ممثلة في وزارة التعليم في الاحتفاء باليوم العالمي لمحو الأمية تحت عنوان “محو الأمية تعليماً وتعلماً في أثناء كوفيد – 19 وما بعدها”. نفّذت الوزارة في ظل الإجراءات الاحترازية، عدداً من الأعمال، تضمنت التعليم عن بُعد، واستمرار العملية التعليمية وانتظامها في مدارس التعليم المستمر (بنين- بنات) في كل المناطق والمحافظات، كما قامت بتنفيذ برامج تدريبية عن بُعد داخل مراكز الأحياء المتعلمة، بلغ عدد المستفيدين والمستفيدات منها أكثر من 29 ألف مستفيد ومستفيدة.

    جهات مشاركة

    وهناك عدد من الجهات تشارك وزارة التربية والتعليم – المعارف سابقاً- جهودها في مكافحة الأمية وتعليم الكبار وأبرز تلك الجهات: رئاسة تعليم البنات – سابقاً، والتي بلغ عدد المدارس التي تم افتتاحها 1933 مدرسة عام 1418هـ، والحرس الوطني، ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة الدفاع والطيران، وبلغ عدد المدارس التابعة للوزارة 13 مدرسة عام 1418هـ، ووزارة الداخلية، إضافة للجامعات، وكليات المعلمين، ومعظم الوزارات، والمؤسسات والشركات والغرف الصناعية والتجارية، والمؤسسات التعليمية الأهلية، من خلال برامج تمنح درجات علمية، أو تدريبية، أو ثقافية.

    المزيد عبر : آخر الأخبار

    في يومه العالمي إطلالة على جهود المملكة في محو الأمية


    الزوار شاهدو أيضًا