معَلومات إثرائية عن علي بن ابي طالب وموقفه البطوليّ الذي فدا به النبيّ - الوسط

معَلومات إثرائية عن علي بن ابي طالب وموقفه البطوليّ الذي فدا به النبيّ

محتويات

    البيانات عن علي بن أبي طالب ، البيانات التي يرغب عَديد من المدرجين في معرفتها ، لا سيما حالة الصحابة الكرام وسيرهم العطرة ، والصحابة خير الأجيال وقرونهم احدث القرون. لأن الذين رأوا نبينا – صلى الله عليه ودرج – هم الذين رأوا كل المتابع معه في كل أقواله وأفعاله ، وسنعرف فيما يأتَي بعض البيانات عن سيدنا علي بن أبي طالب.

    معَلومات إثرائية عن علي بن أبي طالب

    علي بن أبي طالب أحد الصحابة الكرام الذين كتبوا مواقفه البطولية وأعماله في تمجيد كلام الله وأسماءه بحروف من نور ، وقد عُرف في صرح السيرة الذاتية والأعلام على النحو التالي: علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن لؤي بن غالب بن فخر بن مالك بن نضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معاد بن عدنان وعلي أبناء عمومته – صلى الله عليه ودرج – وبسلطة أمه. هي فاطمة بنت أسد بن عبد مناف من بني هاشم ، وابنة عبد المطلب أبو علي ابن عم زوجها.

    أطلق عليه الرسول لقب ولقبه ، واسمه أبي الحسن ، ولقبه بالنبي أبي تراب ، والسبب في هذا اللقب أن الرسول وجده راقدًا في المسجد ، وخلع عنه غطاءه ، وألقى التراب على بدنه تراب من جسده وقال: قم يا أبا تراب ، قم أبا تراب. ولد قبل البعثة بعشر سنين – صلى الله عليه ودرج – وقيل: قبل البعثة بخمس عشرة أو ست عشرة سنة ، وقيل: ولد قبل البعثة بخمس سنين.[1][2]

    قصة إسلام علي بن أبي طالب

    تدل السير على أن الحدث الذي سمح لعلي بن أبي طالب بدخول الإسلام ، بمجرد دخول النبي – صلى الله عليه ودرج – عَبر الصلاة مع السيدة خديجة – رضي الله عنه – ليحوله النبي لـ الإسلام ، عرض على اللات لتترك مجدها. يعبدونهم بدلاً من الله ، لذا يترددون معي في البداية.

    وقد علم نبينا أنه سيستشير والده في هذا الأمر. إلا أن الرسول كره ذلك وأراد إخفاء الدعوة. حتى أذن الله تعإلى له بالكلام وأمره أن يرجع لـ الرسول مرة ثانية في الصباح ويكرر ما قدمه له ، عرض عليه أن يؤمن بالله وحده ويترك عبادة الأصنام ، فقبل علي وكان أول من أدرج. رجال.[3]

    تضحية علي بن أبي طالب على النبي

    كان لعلي بن أبي طالب مكانة عالية ومكانة عالية مع رسول الله – صلى الله عليه ودرج – واليوم الذي اختاره الرسول لهَامّة عظيمة وسمح لنبي الله أن يهاجر من مكة لـ المدينة المنورة ، ظهر عندما نام في سريره بعد أن أخبره بما تخطط له قبيلته. بمُوجِب مؤامراتهم وإرادتهم في قتله ، أمره الرسول بالنوم في سريره الليلة. وهكذا هاجر المشركون لـ المدينة ليَظَنوا أن الرسول كان نائماً ولم يخرج ، وحتى عادت الذخائر لـ قومه ، وبالفعل أعاد علي بن أبي طالب الآثار بعد هجرة الرسول بثلاث ليالٍ لـ قومه ، وأعاد المشركون النبي لـ قومه. لم يحَجَزوه أو يمسكوا به.[4]

    في هذا المَوضَوع نتعرف على علي بن أبي طالب ، ما حدث أن علي بن أبي طالب تخلى عن عبادة الأوثان الكافرة ولم يكن عبد الله شريكًا وحده ، وكيف ظهرت تضحية علي وخلاصه. بعض البيانات عن والد الرسول ووالدته التي عرضته للخطر.

    معَلومات إثرائية عن علي بن ابي طالب وموقفه البطوليّ الذي فدا به النبيّ


    الزوار شاهدو أيضًا