من هو ابو موسى الاشعري - الوسط

من هو ابو موسى الاشعري

محتويات

    من هو أبو موسى الأشعري ، الجواب سؤال يلخص قصة قصة حياة أحد أفضل أصدقاء الصحابة رضي الله عنهم كافةًا ، والصحابة – كما هو معلوم – ظهروا في الإسلام وكل صديق لرسول الله – إذا انزعت الصلاة وصالح الله. – مصطلح إسلامي مات مع أنه صدقه. إيمانه انحراف عن الدين ، وسنتحدث في هذا المَوضَوع عن الرفيق الكبير أبو موسى الأشعري ، حيث سوف يتَم تركيز الضوء على وفاته.[1]

    من هو أبو موسى الأشعري

    هو أبو موسى عبد الله بن قيس بن سالم الأشعري ، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه ودرج ، وأبو موسى الأشعري أدرج في مكة المكرمة. وهاجر مع المدرجين الذين هاجروا لـ الحبشة ، ثم أتوا مع المدرجين من الحبشة لـ المدينة المنورة. أرسل رسول الله صلى الله عليه ودرج أبا موسى الأشعري مع معاذ بن كابال لـ اليمن صلى الله عليه ودرج.[2]

    في زمن رسول الله – صلى الله عليه ودرج – تولى أبو موسى الأشعري مهام زبيد وعدن ، ثم في عهد عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – البصرة ، ثم عثمان بن عفان – رضي الله عنه. – كان في الكوفة وفي حفلة علي بن بعد وفاة أبي طالب ورسول الله يوم غزوة صفين – صلى الله عليه ودرج – شارك أبو موسى في حروب الفتح الإسلامي في الشام وشهد مقتل أبي عبيدة بن الجراح. بين ثم اختاره علي بعد أن دخل علي بن أبي طالب حزبه يوم الفتنة. والله أدري والحكام الذين يصارعون صفين بين الفريقين.[3]

    أبي موسى الأشعري يقرأ القرآن

    كان أبو موسى الأشعري من مذكرات القرآن. صلى الله عليه ودرج قرأ القرآن على رسول الله. كان من أفضل الناس في تلاوة القرآن. جاء من عائشة والدة المؤمنين -رضي الله عنه -رضي الله عنه- رضي الله عنه ، رضي الله عنه ، رضي الله عنه. قرأها أبو موسى فقال: عندي أنا فقط ذلك المزمار من أين المزامير ديفيد “[4] تحدث أبو عثمان النهدي ما يأتَي عن صوت أبي موسى الأشعري في القرآن:لم أسمع قط مزمارا أو طبلًا أو صنجًا أفضل من صوت أبي موسى الأشعري.[3]

    وفاة أبو موسى الأشعري

    ولدى وفاة أبو موسى الأشعري عن الضحاك بن عبد الرحمن جمع أبو موسى أولاده وجاء حتى الموت بمشاركته وقال لهم: انطلقوا واحفروا وتوسعوا وعمقوا ، فجاءوا إليه وقالوا له: حفرنا ، نحن أوسع وأعمق. تحدث أبو موسى لأبنائه: بسم الله ، إما أن يكبر مكانان قبري بأربعين ذراعا في كل زاوية ، ثم يفتح لي باب الجنة ، فانظروا لـ أزفَافي وبيوتي ، ما أعده الله تعإلى لي للكرامة ، ثم للمرسل. يضربني بريحه وروحه حتى يحتمي الآخر منه ليضيق قبرتي ، والزاج أضيق من القناة. وفي سنة وفاته اختلفت الحسابات ، فقيل له إنه توفي سنة 52 وكان عمره 44 هـ ، على حد قول أحد الكوفة. تم دفنه في مكة المكرمة وقيل أنه دفن في منطقة تسمى الذوية ، على بعد ميأتَين فقط من العراق.[2]

    تفصيلنا الأجمل وتحدثنا عن أفضل أحاديث عن واحد من أفضل أصحاب رسول الله – صلى الله عليه ودرج – أبو موسى الأشعري ، تلاوة القرآن ، وفاته ، والحديث عن الخلاف في تاريخ الوفاة. نحن ناقشنا.

    من هو ابو موسى الاشعري


    الزوار شاهدو أيضًا