‏أروى تطل على بيروت من شرفة الفندق المُحطم وتغضب جمهورها - الوسط

‏أروى تطل على بيروت من شرفة الفندق المُحطم وتغضب جمهورها

محتويات

    ‏أثارت المغنية اليمنية الأصل أروى، غضب جمهورها، الذين هاجموها عبر حسابها في تطبيق إنستغرام، عقب نشرها صورة قديمة لها كانت قد التقطتها في فندق “لوغراي – Le Gray” بيروت، وذلك بعد أيام من التفجير الضخم الذي هزّ مرفأ العاصمة اللبنانية.

    ‏وكان الفندق شهد أمس السبت، مواجهات، أسفرت عن “مقتل عنصر من قوى الأمن الداخلي خلال قيامه بعملية حفظ أمن ونظام أثناء مساعدة محتجزين داخل الفندق بعد أن اعتدى عليه عدد من القتلة المشاغبين”، وفق ما أعلنته قوى الأمن الداخلي عبر تويتر.
    وأطلت أروى في الصورة من شرفة الفندق الذي يقع وسط العاصمة بيروت، بإطلالة بيضاء، موضحة في تعليقها على الصورة أن كل شيء حول الفندق احترق في التفجير، “هيدي من بلكون فندق ⁦‪@legraybeirut‬⁩ الفندق الي احترق كل شيء حوله .. يارب ترجع بيروت مثل ما كانت وأحلى”.
    ويبدو أن تجاهل أروى للأحداث التي شهدها الفندق بالأمس، حيث دارت مواجهات بين قوات الأمن ومكافحة الشغب من جهة، ومتظاهرين يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن الكارثة التي وقعت في بيروت يوم الثلاثاء الماضي من جهة أخرى، أثارت غضب جمهورها.
    وعلق متابعون لـ أروى على صورتها بالقول “يعني بدي افهم شغل انتي مو لبنانيه ليش عم تحكي لبناني”، “ادعي لليمن اول”، فيما طالبها آخرون بتقديم المساعدة الحقيقية للمحتاجين بدل الاكتفاء بالدعم المعنوي، خاصة أن عشرات الآلاف من اللبنانيين فقدوا منازلهم جراء الانفجار.
    وأسفر انفجار مرفأ بيروت الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي، 4 أغسطس، عن مقتل أكثر من 160 شخصا، و5 آلاف جريح، عدا عن تشريد عشرات الآلاف من منازلهم التي تدمرت كليا وأصبحوا بلا مأوى، نظرا لشدة الانفجار.
    وعقب الانفجار، خرج آلاف اللبنانيين في تظاهرات عمت شوارع بيروت والمدن الأخرى، مطالبين بإسقاط النظام ومحاسبة المسؤولين الذين تسببوا بتفجير المرفأ والأوضاع الصعبة التي يعانيها المواطن اللبناني بشكل عام.

    المزيد عبر : آخر الأخبار

    ‏أروى تطل على بيروت من شرفة الفندق المُحطم وتغضب جمهورها


    الزوار شاهدو أيضًا